Accueil > Santé >

Décès d’une fillette pour une appendicite

mercredi 17 février 2016, écrit par : Boutebna N.

Ci-après une lettre adressée à notre rédaction par un parent de la fillette Zineb, âgée de 10 ans décédée hier au CHU de Sétif à la suite d’une appendicite.

توفّيت اليوم 16فيفري 2016 الطفلة مهيريس زينب البالغة من العمر 10 سنوات نتيجة الإهمال الطبي إذ أحسّت فجر الأحد بأوجاع في البطن مما أدى إلى نقلها إلى مستشفى الأمومة و طب الأطفال بسطيف أين خضعت للتحاليل الطبية التي بيّنت ضرورة خضوعها لعملية جراحية عاجلة لاستإصال المعي الزائد (APPENDICITE) ولكن لغياب الضمير والإهمال من الأطباء و الجري وراء المال بإعطاء الأولوية للعمليات الجراحية في العيادات الخاصة و إنهاء النهار بالمستشفى العمومي ,ظلت الطفلة ذات 10 سنوات تعاني و تتوجّع مدة 12 ساعة و نعلم أن هذه الأوجاع لا تُتحمّل من شخص بالغ فما بالك بطفلة لم تُطفئ شمعتها العاشرة فكان دورها على الساعة 8 مساءا أين كان المعي الزائد قد انفجر وفات الأوان ففارقت الحياة في منتصف اليوم الموالي مخلفة وراءها صدمة كبيرة وسط عائلتها و خاصة جدتها التي لا تفارقها و والديها وزملائها في السنة الرابعة إبتدائي الذين تنقلوا إلى بيتها مفجوعين في مشهد لا يقدر اللسان عن التعبير عليه. ما ذنب هذه البريئة ؟هل أصبحت النفس رخيصة إلى هذا الحد؟هل سيحاسب المسؤول أو سيتركوه ليقتل نفس أخرى؟من سيطفئ نار عائلتها وهم الذين فقدوا فلذة كبدهم ذو 10 سنوات؟ نؤمن بالله و رسوله و أن الأعمار بأيدي الله و أن الساعة لا ريب فيها ولكن لماذا لم يقوموا بواجبهم تجاه هذه الملائكة خاصة أن المَعْي الزائد يتطلب عملية مستعجلة و إن توفت بعد آدائهم الواجب ربما تكون الصدمة أقل. إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم أرزق أهلها الصبر و حسبي الله و نعم الوكيل في المسؤولين على هذا الإهمال. الله يرحمك يا زينب


Partager cet article :

Derniers articles

Notre site utilise des cookies à diverses fins, notamment pour personnaliser les publicités.
En continuant à utiliser ce service, vous acceptez notre utilisation des cookies.   En savoir plus